当前位置: 主页 > أنشطة و فعاليات > أنشطة وفعاليات >
تأسيس أول اكاديمية صينية للدراسات العربية
Time:2015-02-03 14:35 Source:未知 Click:

تأسيس أول اكاديمية صينية  للدراسات العربية

على المستوى الوطني الصيني 

pics

اذا كان" منتدى التعاون الصيني العربي " قد أصبح إطارا فعالا لإثراء المقومات الاستراتيجية للعلاقات الصينية العربية وتعزيز التعاون العملي بين الجانبين . فإن بناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" و"طريق الحرير البحري في القرن الـ21" ، والذي تمثل نينغشيا حلقة أساسية من حلقاته ، يمثل فرصة فريدة ونقطة انطلاق جديدة لدفع وتطوير وتفعيل " المعرض الصيني العربي " الذي تحتضنه منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية خوي المسلمة ، المنطقة الوحيدة في الصين التي تتمتع فيه قومية اسلامية بحكم ذاتي ، والتي هي على تماثل أو تقارب مع العالم العربي من حيث  التاريخ والثقافة والدين وغيرها . فهي تسير بخطى ثابتة نحو الحداثة ، وتقترب أكثر فأكثر من معالمنا العربية والإسلامية ، في عمرانها وكثرة مساجدها وشوارعها وحوانيتها المعربة .. والأهم من ذلك كله اللحمة والانسجام بين قوميات هذه المنطقة ، فعلى الرغم من التنوع السكاني الذي يثري ثقافتها وهويتها  وتنميتها المحلية  يشكل المسلمون فيها  36%  من إجمالي سكانها ، ومع ذلك تشعر بأن المنطقة بأسرها من المسلمين ، فلن تستطع التفريق بين مسلم وغير مسلم إلا بعد الاستفسار عن هويته وانتمائه .. إن هذه اللحمة وهذا الانسجام  بين قوميات المنطقة يعد نموذجا للانسجام بين كافة الأقليات القومية الست والخمسين الصينية  ..

جاء بناء "الحزام و الطريق" تلبية  لمتطلبات التنمية في الصين ، بحيث يغطي المناطق الوسطى والغربية وبعض المقاطعات والمدن الساحلية في الصين، ويساهم في توسيع نطاق الانتفاح للمناطق غير الساحلية والمناطق الحدودية والإسراع بوتيرته ، بحيث يساعد على تشكيل معادلة جديدة للانفتاح المتكامل في الصين.

ومن اجل القيام بمهامها وواجباتها المحددة ، دأبت حكومة نينغشيا ولجنة الحزب الشيوعي على استحداث منصة جديدة للتعاون والتبادلات الإنسانية والثقافية ، واوعزت لجامعة نينغشيا بتنشئة الأكفاء الناطقين باللغة العربية وتعزيز التبادل الثقافي والصداقة الشعبية وتشجيع ودعم المعاهد العليا بين الجانبين للقيام بكل أشكال  التبادلات. والاستكشاف الايجابي لإمكانية بناء اكاديمية صينية للدراسات العربية ، واقامة جامعة علمية عربية صينية مشتركة ، وتكثيف التواصل في المجالات الاكاديمية والثقافية والتعليمية وغيرها من المجالات الإنسانية، وتعزيز التواصل والحوار بين مختلف الحضارات، وتعميق الفهم المتبادل بين الشعب الصيني والشعوب العربية.

pics

عمدت جامعة نينغشيا وهي احدى اعرق واشهر الجامعات على المستوى الوطني والاولى على مستوى منطقة نينغشيا ، للمشاركة الفعالة واخذ دورها في تعزيز التواصل والتعاون الاكاديمي والثقافي مع العالم العربي، في تحقيق استراتيجية الحزام والطريق  التي اقترحها الزعيم الصيني شي جين بينغ مع نهاية العام الماضي ..

من أجل تعميق التعاون الاستراتيجي بين الصين والدول العربية، قررت حكومة نينغشيا تأسيس مركز للدراسات العربية على مستوى الدولة لخدمة استراتيجيات البلاد ومنطقة نينغشيا على وجه الخصوص ، يعتبر هذا القرار خطوة كبيرة على طريق تنفيذ استراتيجية "الحزام والطريق"،  ويتصف بمعان عميقة ويعكس مسؤولية لجنة الحزب وحكومة نينغشيا تجاه استراتيجية الدولة.

من أجل تنفيذ مخطط الحكومة، قامت جامعة نينغشيا بست دورات من الاجتماعات الاستشارية حول " مشروع إقامة أكاديمية الدراسات العربية" في بكين وينتشوان على التوالي، شارك فيها أكثر من 50 خبيرا من الوزارات والأكاديميات والمعاهد العليا في الصين. وفي الوقت نفسه قامت قيادة الجامعة بزيارة  ثماني سفارات عربية لدي الصين ووضعت الاسس المتينة لبناء هذه الاكاديمية ، وكما استحدثت الجامعة ، بعد التشاور مع حكومة وقيادة منطقة نينغشيا ، ووزارتي  الخارجية والتربية الصينيتين والحصول على دعمهم ومباركتهم ، منصة للدبلوماسيين العرب والصينيين والعلماء والمثقفين والخبراء لالقاء المحاضرات التعريفية عن احوال بلدانهم وعلاقاتها مع الصين  وبما يخدم نشر الثقافة العربية وتعزيز التواصل الانساني والاجتماعي والتعاون الاكاديمي والفهم المتبادل بين الجانبين . اطلق على هذه المنصة "منتدى السفراء العرب"..  وكان اول المتحدثين والمدشنين لهذا المنتدى سعادة سفير المملكة الاردنية الهاشمية لدى الصين السيد يحيى القرالة  خلال الزيارة التي قام بها الى نينغشيا في 28/10/2014 ( الاردن هي " دولة الشرف " للمعرض الصيني العربي لهذا العام  ، وكان بصحبته الدكتور مصطفى السفاريني السفير الاسبق لدولة فلسطين وبصفته مستشار المعرض الصيني العربي .. 

http://www.arabsino.com/articles/14-11-24/11752.htm

مجلس السفراء العرب يلتقي بحاكمة منطقة نينغشيا

ويشارك في افتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية  

ويلقي محاضرات في " منتدى السفراء العرب " 

pics

وعلى هذه الخلفية وفي 18/12/2014 ، قامت حكومة وجامعة نينغشيا بتوجيه الدعوة  الى اصحاب السعادة لزيارة نينغشيا والمشاركة في حفل افتتاح  الاكاديمية والقاء المحاضرات في منتدى السفراء العرب  : 

-          الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان عميد السلك الدبلوماسي العربي

-          سعادة الاخ يحيى القرالة سفير المملكة الأردنية الهاشمية  (دولة الشرف  للمعرض الصيني العربي )

-          سعادة الاخ غانم  الشبلي سفير جامعة الدول العربية

-          الدكتور مصطفى السفاريني السفير الأسبق لدولة فلسطين المستشار الخاص للمعرض الصيني العربي

كما تم دعوة العديد من المسؤولين الصينيين والخبراء والعلماء الصينيين والعرب للمشاركة في هذا الحدث الهام بمن فيهم السيد يانغ فو تشانغ نائب وزير الخارجية الاسبق ، والمبعوث الصيني الخاص لشؤون الشرق الاوسط ، والدكتور  لي شاو شيان نائب رئيس الأكاديمية الصينية للعلاقات الدولية المعاصرة  وهو من كبار الخبراء الصينيين في شؤون الشرق الاوسط ، والبرفيسور  يانغ شنغ مين أستاذ الجامعة المركزية للقوميات وعضو فريق تقدير العلوم لمجلس الدولة ، والبرفسور تشو ليه رئيس الجامعة الثانية للغات الأجنبية ببكين ، والاستاذ جعفر كرار  كبير الخبراء العرب في العلاقات العربية الصينية الى جانب العديد من ممثلي اجهزة الدولة ، الخارجية والتربية والتعليم ودائرة العلاقات الخارجية للحزب ..

فبعد ظهر يوم الوصول ، استقبلت معالي السيدة ليو خوي حاكمة منطقة نينغشيا السفراء العرب ، تبعها مأدبة عشاء ترحيبية اقامها السيد  ياو اي شين  نائب رئيس منطقة نينغشيا  ..

السيدة ليو خوي حاكمة نينغشيا تلتقي السفراء العرب

بعد ظهر يوم 18/12/2014

pics

رئيسة منطقة نينغشيا :

اصحاب السعادة ، اهلا وسهلا بكم ، واعبر عن سعادتي المطلقة بلقائكم مرة اخرى في منطقتنا ، فنحن اصدقاء قدماء ، كما وارحب بمشاركتكم في حفل افتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية والقاء محاضرات في منتدى السفراء العرب ... في كل مرة تشرفوننا اقوم بتقديم شرح موجز عن احوال منطقتنا ، وهذه المرة سأتحدث  بايجاز ..

كما تعلمون منطقة نينغشيا هي احدى المناطق الخمس للاقليات القومية ذاتية الحكم في الصين .. تبلغ مساحتها 66.4 ألف كم2 ، وعدد سكانها   6.54  مليون نسمة ، وتحتل نسبة قومية خوي المسلمة 36% من اجمالي تعداد سكانها ، وهي اكبر تجمع لقومية خوي في البلاد  ، مما يطلق عليها " المقاطعة الاسلامية " .. وعلى الرغم من صغر مساحتها ، ومحدودية الحجم الاجمالي لاقتصادها  ، الا انها مفعمة بالحيوية والامل ، حيث تشهد تقدما تنمويا سريعا ، بزيادة اكثر من 10% سنويا .. بلغ الناتج المحلي في العام الماضي 256 مليار ايوان صيني ، واجمالي الصادرات والواردات بلغ 3.2  مليار دولار  ، بنسبة زيادة وصلت الى 45%  عما كانت عليه في العام الذي قبله ..

ومن اهم الدوافع لهذه التنمية السريعة التي تحققها منطقتنا هي استراتيجية تنمية المناطق الغربية التي تنتهجها الحكومة المركزية منذ عام 2000، والى ما تمتاز به منطقتنا من موارد  طبيعية وقدرات تنموية كامنة ، علاوة على  الاستقرار والتناغم الاجتماعي التي تنعم به   ..

منطقة نينغشيا امام  فرصة تنموية تاريخية  ، فمنذ عام 2010 نظمت المنطقة بنجاح ثلاث دورات  للمنتدى الاقتصادي والتجاري العربي الصيني  والدورة الاولى للمعرض العربي الصيني ، وتعمل الحكومة المركزية على تفعيل المعرض الصيني العربي ليصبح منصة هامة للتعاون العملي بين الجانبين . وفي عام 2012 ،  وافقت على اقامة " المنطقة التجريبية للاقتصاد المنفتح غير الساحلي " في منطقة نينغشيا والتي تعتبر الوحيدة من نوعها على مستوى الدولة ، لتشكل نقطة حيوية اقتصادية جديدة للتجارة الصينية العربية ونقطة انطلاق لطريق الحرير الاقتصادي نحو الغرب ..

وفي عام 2013 ، اقترح الرئيس شي جين بينغ استراتيجية بناء الحزام والطريق ، ومنطقة نينغشيا نقطة هامة  على هذا الطريق الذي سيربطها ربطا وثيقا مع العالم العربي ، ووفر لنا الكثير من الفرص التعاونية والتنموية  الجديدة ووسع مجالات التعاون بيننا ..  بينما جاء خطاب الرئيس شي جين بينغ في الاجتماع الوزاري السادس لمنتدى التعاون الصيني العربي ليشكل خارطة طريق للتعاون المستقبلي  ومعلما  مرشدا لدور نينغشيا  ومهامها في بناء هذا الطريق ..  

pics

اصحاب السعادة ، العلاقات الصينية العربية موغلة في القدم ،  حيث شهدت السنوات الاخيرة تعاونا مفعمما بالانجازات في المجال التجاري والاقتصادي والثقافي والسياحة والاعلام وغيرها .. ولم يتوقف قادة الطرفين عن مواصلة  اغناء مضامين هذا التعاون وتحقيق التوافق حول التعاون ذي المنافع المتبادلة والكسب المشترك .. اثق بان التعاون المستقبلي مليىء بالقدرات الكبيرة الكامنة .. ويعتبر التعاون والتبادل في مجال التعليم العالي جزءا مهما في العلاقات الثنائية. ففي عام 2011، نظمت منطقة نينغشيا دورتين ل"منتدى رؤساء الجامعات الصينية العربية"، حيث لعبتا دورا ايجابيا في ترسيخ التعاون بين الجامعات الصينية والعربية وتعزيز التواصل والتعاون الاكاديمي والثقافي مع العالم العربي  .. والان تجري الاستعدادات على قدم وساق لعقد الدورة الثالثة ل "منتدى رؤساء الجامعات الصينية العربية" على هامش الدورة الثانية للمعرض الصيني العربي في سبتمبر / ايلول القادم ..

لا يفوتني في هذه المناسبة توجيه الشكر والعرفان لاصحاب السعادة السفراء العرب لكل ما حظيت به منطقتنا من تعاون ايجابي ودعم فعال في جميع الفعاليات الكبيرة والهامة التي نظمناها معا طيلة السنوات الماضية ، ونأمل من اصحاب السعادة استمرار التعاون والدعم ،  وكما كنتم عليه دائما ، ومواصلة ابداء الاراء والملاحظات القيمة  لانجاح الدورة الثانية للمعرض الصيني العربي لتحقيق انجازات عملية وملموسة تعود على بلداننا وشعوبنا بالخير والمنفعة ، حيث قمنا طوال الفترة الماضية بأعمال تأسيسية مضنية تضمن تحقيق ذلك .. واننا على ثقة اكيدة بأن الدورة القادمة للمعرض الصيني العربي ستشكل نقلة نوعية في علاقات التعاون الودي بيننا القائمة على اساس المنافع المتبادلة والكسب المشترك ، خاصة وان المملكة الاردنية الهاشمية ستكون ضيف الشرف للدورة القادمة  شاكرين و مقدرين الجهود الكبيرة التي يقوم بها سعادة السفير في هذا الصدد .. وانني اذ اوجه لاصحاب السعادة الدعوة للمشاركة فيها ، املين مشاركة المزيد من الشخصيات السياسية والتجارية والاقتصادية والثقافية ورجال الاعمال من دولكم الصديقة في المعرض القادم ..

الدكتور عبد الله السعديسفير سلطنة عمان عميد السلك الدبلوماسي العربي

بداية ، اسمحي لي سعادتك ، اولا وقبل كل شيء ، ان اتقدم لشخصك الكريم ولصحبك الافاضل ، بالاصالة عن نفسي ونيابة عن اصحاب السعادة السفراء العرب ، الحاضرين منهم والغائبين ، بالشكر الجزيل على دعوتكم الكريمة لنا وعلى ما احطتمونا به من حسن استقبال وكرم ضيافة ، وتنظيمكم لهذا اللقاء الهام فور وصولنا منطقة نينغشيا التي نعتز ونفتخر بها نظرا لما يتمتع بها اهلها من ثقافة اسلامية عريقة ، ولما قدمته وتقدمه من اسهامات كبيرة في دفع وتعزيز العلاقات العربية الصينية في شتى المجالات .. 

pics

واعلمي علم اليقين بأننا نسعد جدا عند سماعنا للمنجزات التي تحققها هذه المنطقة ، فكلما نحل عليها نرى بام اعيننا انجازات جديدة ، فاشكرك كل الشكر على اطلاعك ايانا ، من خلال كلمتك القيمة والشاملة ، على احول المنطقة ومنجزاتها الاخيرة ، واوافقك القول ان كل هذه الانجازات لم يكن لها ان تتحقق  بعيدا عن دعم الحكومة المركزية والانسجام الاجتماعي بين قومياتها المختلفة والذي يعد نموذجا للانسجام  والوئام بين جميع الاقليات القومية الصينية ..

نحن السفراء العرب ننظر الى هذه المنطقة نظرة خاصة لما تتمتع به  من مرتكزات ثقافية وحضارية على طريق الحرير الذي ربط الصين بدولنا العربية ، ونعمل بكل جهد لدفع وتعزيز العلاقات معها في جميع المجالات وعلى كافة الاصعدة ولا سيما الجانب الاقتصادي والثقافي ..

نؤكد لسعادتك  باننا نحن السفراء العرب سنكون معكم  يدا بيد وكتفا الى كتف في جميع الاعمال والانشطة الكفيله بانجاح الدورة القادمة للمعرض الصيني العربي وفي كل المنتديات التي تنظمها منطقة نينغشيا ، وهذا ما اوصاني به وحملني اياه السفراء العرب ..

واتفق مع سعادتك على ضرورة العمل معا لتحقيق المزيد من المنجزات العملية والملموسة ، وضرورة انتهاز الفرص التعاونية والتنمية الكبيرة التي سيوفرها لكلينا المشروع الاستراتيجي بعيد المدى الذي اقترحه الرئيس شي جين بينغ اواخر العام الماضي ، والقاضي بإنشاء حزام طريق الحرير الاقتصادي وطريق الحرير البحري للقرن 21..  فلنينغشيا  مكانتها ودورها المميز في هذه الاستراتيجية ، بينما يلتقي هذان الطريقان معا في منطقتنا العربية ، فنحن شركاء طبيعيون في بناء الحزام والطريق ، ويحتم علينا دفع تعزيز التعاون بيننا واغناء مضامينه .. وهذا  ما جئنا اليوم من اجله ، جئنا للمشاركة في حدث هام وهو المشاركة والمباركة في افتتاح اول اكاديمية صينية للدراسات العربية ، ووعينا بضرورتها وادراكنا بأهميتها ، اذ نعتبرها دعامة قوية لتعزيز التفاهم المتبادل ، وتعزيز التعاون الاكاديمي ودفع  الروابط الثقافية والتعليمية ، وتأهيل الكوادر الشبابية ، والكفاءات اللغوية .. ونحن اذ نشكر نينغشيا حكومة وشعبا ، والشكر موصول الى جامعة نينغشيا وقادتها على هذه المبادرة القيمة ، ونتطلع الى فتح افاق اخرى ومجالات جديدة  وصولا الى الغاية التي يصبوها إليها كلانا من تعاون عملي وملموس ..

نحن منفتحون على اية افكار او مقترحات جديدة وعلى استعداد للمساهمة بهذه الافكار التي من شأنها ان تدفع  بالتعاون العملي القائم بيننا قدما خاصة مع منطقة نينغشيا .. وكما تعلمون بان التعاون التجاري والاقتصادي الصيني العربي  ينمو بشكل سريع حيث وصل اجمالي حجم التبادل التجاري بين الصين والدول العربية  ما يربو عن 240 مليار دولار العام الماضي ، وقد فاق 300 مليار هذا العام ( 2014 ) ، وكما جاء في خطاب الرئيس شي جين بينغ سيصل في السنوات العشر القادمة الى 600 مليار دولار . هذا في الحقيقة رقم كبير  ونأمل ان يكون لهذه المنطقة نصيب الاسد من هذا التقدم ..

لا اريد الاسهاب اكثر في الحديث عن العلاقات العربية الصينية والتعاون الودي القائم بين الجانبين فهي تعود الى الاف السنين ، اشكركم مرة اخرى على هذا اللقاء المثمر ، على امل ان نبقى على تواصل مستمر .. وأود التأكيد على اهتمامنا الكبير بنطوير العلاقات العربية مع منطقتكم فمعنا اليوم صاحب السعادة سفير الاردن الدولة المضيفة للمعرض القادم ، ولديه برنامج مكثف من اللقاءات خلال اليومين القادمين مع المسؤولين والقائمين على المعرض ، على الرغم من انه كان هنا قبل شهر واحد فقط مما يدلل على اهتمامنا بالتعاون معكم ، ومعنا سعادة سفير  الجامعة العربية وهو محيط بمجمل وخلفيات التعاون العربي الصيني والمشرف بشكل مباشر على مجمل  التعاون العربي الصيني المشترك ، ومعنا ايضا سعادة السفير مصطفى السفاريني  سفير فلسطين الاسبق ومستشار المعرض الصيني العربي وهو صديق قديم  للصين وقدم اسهامات كبيرة للعلاقات العربية الصينية ، وخاصة في التعاون والتواصل مع منطقة نينغشيا ..  غدا  سأقوم انا وسعادة سفير  جامعة الدول العربية  بالقاء محاضرات والسفير الاردني سيجري بعض اللقاءات والاجتماعات مع المسؤولين ، بينما الدكتور السفاريني سيوقع اتفاقية تعاونية بين جامعة نينغشيا والمركز العربي للمعلومات ..  كلنا سنكون خلية نحل متكاملة 

picspics

picspics

picspics

picspics

وقد حضر عن الجانب الصيني كل من :

السيدة   LIU HUI رئيسة منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية خوي المسلمة

السيد     YAO AI XING نائب رئيس منطقة نينغشيا

السيد    WANG ZI YUN الامين   العام لحكومة نينغشيا

السيد   CUI XIAO HUA نائب  الامين العام لحكومة نينغشيا

السيد    MA QING GUI نائب المدير العام لدائرة العلوم والتيكنولوجيا لمنطقة نينغشيا

السيد    JI YONG QIANG نائب رئيس دائرة التربية والتعليم لمنطقة نينغشيا

السيدة   BAI YU ZHEN نائبة رئيس مكتب الشؤون الخارجية لمنطقة نينغشيا

السيدة  XIE ZHONG MEI نائبة المدير العام للمعرض الصيني العربي

السيد    QI YUE سكرتير اللجنة الحزبية لجامعة نينغشيا

السيد  HEJIANG GUO  عميد جامعة نينغشيا

السيد   XIE YING ZHONG نائب عميد جامعة نينغشيا

حفل افتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية

كلمة السيد  خا جيان قوى عميد جامعة نينغشيا ( عريف الحفل )

 صباح يوم 19 / 12/ 2014  

pics

معالي السيد   يو أي شين نائب رئيس منطقة نينغشيا

معالي السيد يانغ فو تشانغ نائب الوزير الأسبق لوزارة الخارجية الصينية

سعادة الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان  عميد السلك الدبلوماسي العربي

سعادة  السفير يحيى القرالة  سفير المملكة الأردنية الهاشمية

سعادة  السفير غانم طه أحمد الشبلي  رئيس بعثة  جامعة الدول العربية لدى الصين

سعادة الدكتور مصطفى السفاريني  سفير دولة فلسطين الاسبق ،  مستشار المعرض العربي

أيها المسؤولون الكرام والضيوف الأعزاء   صباح الخير

ترتبط الصين والدول العربية بتاريخ عريق وحضارات عظيمة وترجع الصداقة الصينية العربية إلى زمن قديم. قبل ألفي سنة ربط  طريق الحرير الصين بالعرب فترك آثارا ثقافية قيمة. وفي بداية القرن الحادي والعشرين  ظل التعاون الودي الصيني العربي يتعزز ويتطور بشكل سريع وسلس .. جاء تأسيس منتدى التعاون الصيني العربي ليشكل منبرا فعالا للحوار والتعاون بين الطرفين. بينما جاء بناء الحزام والطريق البحري والبري  ليرتقي بالعلاقات بين الطرفين الى مرحلة غير مسبوقة من النمو والتطور ..

ففي عام 2010  قررت الحكومة المركزية اتخاذ منطقة نينغشيا مقرا دائما للمنتدى الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية ، كما وافقت عام 2012 على اقامة " منطقة تجريبية للاقتصاد المنفتح غير الساحلي " في منطقة نينغشيا وتأسيس منطقة للتجارة الحرة الشاملة في مدينة ينتشوان مع الارتقاء بمنتدى الاقتصاد والتجارة بين الصين والدول العربية من منتدى الى معرض صيني عربي ، كل تلك المقومات اضافة الى وفرة ثرواتها الطبيعية واستراتيجية موقعها الجغرافي كنقطة استراتيجية هامة على طريق الحرير وفر لمنطقة نينغشيا  ذاتية الحكم  فرصا تنموية كبيرة  ووضعها امام مسؤوليات ومهام  تاريخية  بشأن دفع وتعزيز علاقات  التعاون الودي مع الدول العربية ..

فبهذه الخلفية قررت جامعة نينغشيا تأسيس الأكاديمية الصينية للدراسات العربية مع عدد من الجامعات والأكاديميات الشهيرة داخل الصين وخارجها لتكون أكاديمية نموذجية لخدمة الأستراتجية الوطنية ، ويتسم ذلك بمغزي عميق في تعميق وتطوير العلاقات الصينية العربية . وكثمرة للاهتمام الكبير من اللجنة الحزبية  وحكومة نينغشيا ، مع الدعم القوي من الجامعات والأكاديميات والوحدات الحكومية نجتمع اليوم لنعلن معا تأسيس الأكاديمية الصينية للدراسات العربية . فألشكر كل الشكر لكم جميعا خاصا الشكر والتقدير لاصحاب السعادة السفراء العرب على مشاركتهم ودوام دعمهم ، وأرحب بكم جميعا اجمل ترحيب ..

واسمحوا لي ان اقدم لكم ضيوف الشرف الذين يشاركوننا اليوم في حفل الافتتاح  وهم :

معالي السيد  ياو اي شين  نائب رئيس منطقة نينغشيا

معالي السيد يانغ فو تشانغ نائب الوزير الأسبق لوزارة الخارجية الصينية

سعادة  الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان  عميد السلك الدبلوماسي العربي

سعادة السفير يحيى القرالة  سفير المملكة الاردنية الهاشمية

سعادة السفير غانم الشبلي  رئيس بعثة جامعة الدول العربية

سعادة الدكتور مصطفى السفاريني السفير الأسبق لدولة فلسطين والمستشار الخاص للمعرض الصيني العربي

الدكتور  تشو ليه رئيس الجامعة الثانية للغات الأجنبية ببكين

الدكتور  لي شاو شيان نائب رئيس الأكاديمية الصينية للعلاقات الدولية المعاصرة

الاستاذ  يانغ شنغ مين  أستاذ الجامعة المركزية للقوميات وعضو فريق التقييم العلمي  لمجلس الدولة

الاستاذ  تشي يويْ الأمين العام للحزب بجامعة نينغشيا

الاستاذ  وانغ لين قوى الأمين العام للأكاديمية الصينية لدراسات آسيا والمحيط الهادي للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية

السيد تشانغ جيان وى نائب مديرإدارة غربي آسيا وشمالي إفريقيا لدائرة الاتصال الدولي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني

السيد  تسوي شياو خوى  نائب السكرتير العام  لحكومة نينغشيا

السيد قوى شيان قانغ نائب رئيس الأكاديمية الصينية للدراسات الدولية لوزارة الخارجية

السيد خاو ليو خو نائب مدير لجنة التنمية والإصلاح بنينغشيا

السيد جي  يونغ تشيانغ نائب رئيس إدارة التربية والتعليم بنينغشيا

لسيد  شوي  يونغ فو سكرتير اللجنة الحزبية لاتحاد العلوم الاجتماعية بنينغشيا

السيد جى يونغ تشيانغ  ادارة التربية والتعليم لنينغشيا

السيد جانغ شين جوين مدير إدارة العلوم والتكنولوجيا بنينغشيا

السيد باي يوي  جين نائب مدير مكتب الشؤون الخارجية بنينغشيا

السيد جاو شي رين نائب المدير العام للمعرض  الصيني العربي

السيد جانغ شاو مينغ نائب رئيس الأكاديمية للعلوم الاجتماعية بنينغشيا

كما شارك في حفل الافتتاح العديد من الشخصيات الحكومية والجمعيات الثقافية والاجتماعية  والخبراء والباحثين والقادة الحزبيين والحكوميين لمنطقة نينغشيا وجامعة نينغشيا بطلابها واساتذتها ومسؤوليها  وجم غفير من ممثلي وسائل الاعلام الصينية ..  

كلمة السيد تشي يويْ سكرتير اللجنة الحزبية لجامعة ينغشيا  

في حفل افتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية
19 / 12/ 2014  

pics

معالي السيد  ياو أي شين نائب رئيس منطقة نينغشيا

معالي السيد يانغ فو تشانغ نائب الوزير الأسبق لوزارة الخارجية الصينية

سعادة الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان  عميد السلك الدبلوماسي العربي

سعادة  السفير يحيى القرالة  سفير المملكة الأردنية الهاشمية

سعادة  السفير غانم طه أحمد الشبلي  رئيس بعثة  جامعة الدول العربية لدى الصين

سعادة الدكتور مصطفى السفاريني  سفير دولة فلسطين الاسبق ،  مستشار المعرض العربي

أيها المسؤولون الكرام والضيوف الأعزاء

صباح الخير

اليوم نجتمع تحت سقف واحد لنحتفل معا بافتتاح الأكاديمية الصينية للدراسات العربية . فاسمحوا لي بهذه المناسبة، أن ارحب  بكم باسم جامعة نينغشيا طلبة واساتذة ومسؤولين اجمل ترحيب  شاكرا لكم هذه المشاركة  القيمة في هذه الفعالية الهامة على طريق المزيد من دفع وتعزيز علاقات التعاون الودي الصينية العربية . الصين والدول العربية تتمتعان بتاريخ مجيد وحضارة عريقة . فمنذ دخول القرن الجديد، وعلاقات الصداقة والتعاون الودي  تتعزز وتتجذر ،  وحققت انجازات  عملية ومنافع ملموسة على الجانبين ..

التعاون  الصيني العربي غدا استراتيجية هامة  في تنفيذ الانفتاح تجاه المناطق الغربية.  نينغشيا هي المقاطعة الوحيدة التي تتمتع فيها قومية خوي الاسلامية  بالحكم الذاتي في الصين ، فعادت معروفة ب"بلدة المسلمين الصينيين" او " مقاطعة المسلمين ". ترتبط قومية خوي الاسلامية بالقرابة والنسب مع الشعب العربي ،  وتتماثلان من حيث العقيدة والعادات والتقاليد، وهذا ما يحتم عليهما تعزيز الترابط والتواصل والتعاون ، خاصة وان كل منهما من الحلقات الهامة على طريق الحرير ..

وانطلاقا من الضروريات التي تحتم دفع وتعميق التعاون الاستراتيجي بين الصين والدول العربية ،  قررت  منطقة نينغشيا حزبا وحكومة في  حزيران 2014، تأسيس الاكاديمية الصينية للدراسات العربية على مستوى الدولة في منطقة نينغشيا  ، وذلك لخدمة الاستراتيجة الوطنية بشكل عام  واستراتيجية نينغشيا في  تعاونها مع الدول العربية على وجه الخصوص ..  لا شك من ان هذا القرار يعتبر خطوة كبيرة  هامة  على طريق  تنفيذ استراتيجية "الحزام والطريق"، 

pics

من أجل وضع هذا القرار موضع التنفيذ ، نظمت جامعة نينغشيا ست اجتماعات تخصصية واستشارية بشأن تأسيس " ألاكاديمية االصينية للدراسات العربية" في بكين وينتشوان على التوالي، وحضرها  أكثر من 50 خبيرا من الوزارات والأكاديميات والمعاهد العليا في الصين . وفي الوقت نفسه قمنا بزيارة 8 سفارات عربية في بكين ووضعنا الاسس المتينة لتأسيس هذه الاكاديمية وكيفية النهوض بها لتصبح اكاديمية نموذجية. وكما استحدثنا في الجامعة منصة للسفراء والمثقفين والعلماء والخبراء العرب والصينيين للتعريف بواقع الاحوال السياسية والاقتصادية وخاصة الثقافية منها في بلدانهم وعلاقاتها مع الصين وسبل تطويرها اطلقنا عليها  "منتدى السفراء العرب" .. حيث افتتح المنتدى بأول محاضرة قدمها سعادة السفير  يحيى القرالة  سفير المملكة الاردنية الهاشمية  ، وكما تعلمون بأن الاردن سيكون " ضيف الشرف " للدورة القادمة للمعرض الصيني العربي ، تبع ذلك محاضرة  قدمها الدكتور مصطفى السفاريني السفير الاسبق لدولة فلسطين المستشار الخاص للمعرض العربي الصيني .. وسنتشرف بعد ظهر اليوم بمحاضرة سيقدمها  سعادة الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان عميد السلك الدبلوماسي العربي واخرى لسعادة السفير غانم طه أحمد الشبلي رئيس بعثة جامعة الدول العربية لدى الصين ..

إن جامعة نينغشيا على ثقة تامة بانها قادرة بكم ومعكم ، كخبراء واكاديميات ومراكز بحثية ووزارات دوائر حكومية واجتماعية ، على بناء " الأكاديمية الصينية للدراسات العربية "  والرقي بها لتصبح " بنك عقول للنخب "  وبشهرة عالمية واسعة  ،  تقديم الخدمات الاستشارية والدراسات الشاملة والمعمقة للاستراتيجية التعاونية العربية الصينية ، مما يؤهلها للعب  دور هام في تعميق التبادل الثقافي وتعزيز الصداقة بين الشعبين الصيني العربي ودفع تطوير استراتيجية "الحزام والطريق" واستراتيجية اقتصادية انفتاحية غير الساحلية في نينغشيا.

 pics

سنعمل على تأسيس فريق من الخبراء والباحثين المعروفين على مستوى الوطن لتقديم الدراسات والاستشارات السياسية ، وتسريع خطوات تأسيس " اتحاد تعليم اللغة العربية في نينغشيا"، وتكثيف التعاون والزيارات المتبادلة بين الجامعات والأكاديميات ومراكز الدراسات وتعميق التعاون معها ، والرقي بها الى منصة معلوماتية متخصصة ومتكاملة تخدم  الاستراتيجيات الوطنية والمحلية ..

 picspics

picspics

كلمة سعادة  الدكتور عبد الله بن صالح بن هلال السعدي

 سفير سلطنة عمان  عميد السلك الدبلوماسي العربي

في حفل افتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية

صباح يوم 19 / 12/ 2014

pics

معالي الصديق ياو اّي شين  نائب رئيس منطقة منطقة نينغشيا  

معالي الصديق يانغ فو تشانغ نائب وزير الخارجية الصيني الاسبق رئيس جمعية الصداقة الصينية العمانية

اصحاب السعادة  السفراء العرب

الحضور الكريم ،  اسعدتم صباحا

اسمحوا لي أن ارتجل مخاطا إياكم باسم اصحاب السعادة السفراء العرب ولأنقل لكم بتكليف منهم ، ومن خلالكم الى حكومة نينغشيا وشعبها العريق والى جامعة نينغشيا ومسؤوليها الكرام تهانينا وتمنياتنا المخلصة بافتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية والتي ستشكل وبلا ريب خطوة هامة ، ولبنة جديدة على طريق تعزيز وتطوير علاقات التعاون الودي بين الدول العربية والصين .. هذه العلاقات ضاربة الجذور في اعماق التاريخ ، التي سطر ملاحمها وبطولاتها اسلافنا واجدادنا كالرحالة تشانغ خه وابن بطوطة . واليوم وبعد هذه الانجازات الكبيرة وهذا التطور السلس الذي حققته العلاقات العربية الصينية منذ تأسيس الصين الجديدة وخاصة بعد انتهاجها لسياسة الاصلاح والانفتاح ، نعيد معا تجسيد روح طريق الحرير القديم ونعمل معا على اعادة احيائه بزيه الحضاري الجديد ، ووفق المبادرة الاستراتيجية التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينع مع نهاية العام الماضي ..

فعلى المستوى السياسي تعززت الثقة السياسية المتبادلة ، حيث ارتقينا بعلاقاتنا الى علاقات تعاون استراتيجي خلال الاجتماع الوزاري الرابع لمنتدى التعاون العربي الصيني والذي عقد عام 2010 ، بينما على الصعيد الاقتصادي والاستثماري فقد حقق قفزات نوعية  اذ وصل اجمالي  حجم التبادل التجاري بين الجانبين عام 2013 240 مليار دولار  بينما كان لا يزيد عن 25 مليار دولار عند تأسيس منتدى التعاون العربي الصيني عام 2004 ، وقد تخطى 3000 مليار دولار العام الماضي ، بحيث اصبحت الصين الشريك التجاري الاول لكثير من الدول العربية،  بينما اصبحت الدول العربية سادس اكبر شريك تجاري للصين .. اما على الصعيد الثقافي ، 

pics

الدول العربية ونينغشيا  كلاهما من الحلقات الاساسية  للحزام والطريق ، فالوطن العربي هو نقطة التقاء الحزام والطريق  بينما نينغشيا تشكل نقطة  انطلاق اساسية لطريق الحرير الاقتصادي  ، ولا شك من ان نينغشيا ستلعب دورا رياديا في بناء طريق الحرير الجديد وفي دفع التعاون مع العالم العربي وتطويره ..

يأتي تأسيس هذه الاكاديمية المدعومة من قبل السفراء العرب كانجاز جديد لحكومة نينغشيا بعد نجاحها في اقامة المعرض الصيني العربي  ، ومما لاشك  فيه بأنها ستلعب دورا هاما في توثيق عُرى الصداقة ، وتعزيز الروابط الثقافية  ودفع التعاون العلمي والاكاديمي  بين الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية العربية ..  واود ان اكرر ما قلته  يوم امس  للسيدة لي خوي رئيسة منطقة نينغشيا ، ان اصحاب السعادة السفراء العرب  وكما حكومات دولنا تقف داعمة مؤيدة لكل المبادرات والمقترحات التي تغني مضامين التعاون العربي الصيني وتساهم في دفعه وتطوره ..  مرة ثانية اهنئكم  باسم بهذا الانجاز العظيم ، والسلام عليكم

picspics

مراسم تعيين الاستاذ  لي شاو شيان

مديرا  للأكاديمية الصينية للدرسات العربية وعميدا لكلية الدراسات العربية بجامعة نينغشيا

pics

مراسم تعيين الاستاذ  يان شين مينغ 

 رئيسا لاعضاء اللجنة البحثية للأكاديمية الصينية للدراسات العربية  .

pics


مراسم توقيع  الاتفاقية التعاونية

بين جامعة نينغشيا والمركز العربي للمعلومات

نتشرف بدعوة السيد شيه ينغ جونغ نائب رئيس جامعة نينغشيا والدكتور مصطفى السفاريني رئيس المركز 

العربي للمعلومات للتوقيع على الاتفاقية التعاونية في المجالين التعليمي والاكاديمي  فليتفضلا

picspics

pics

ياو اّي شين نائب حاكم منطقة نينغشيا

 و تشي يويْ سكرتير اللجنة الحزبية لجامعة نينغشيا

يسدلان الستار ايذانا بالولادة الرسمية للاكاديمية الصينية للدراسات العربية 

pics

عريف الحفل : أيها الضيوف الكرام ها نحن قد شهدنا قبل لحظات الانطلاقة الرسمية لأول اكاديمية صينية للدراسات العربية على المستوى الوطني ، ولم يكن ذلك ليتحقق بعيدا عن جهودكم ومساهماتكم وتعاونكم الودي طوال السنوات الماضية . لاشك  ان تأسيس هذا المنبر الهام ،  يحملنا مسؤوليات جديدة  في دفع وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون الودي الصيني العربي ، انني على ثقة تامة من اّهليتنا وقدرتنا على تحمل هذه المسؤولية والرقي بهذه الاكاديمية لتصبح  اكاديمية نموذجية ومنبرا فعالا للتعاون الصيني العربي ..

كلمات ومداخلات

في حفل افتتاح الاكاديمية الصينية للدراسات العربية

صباح يوم19 / 12/ 2014

تخلل حفل الافتتاح العديد من الكلمات والمداخلات الهامة لممثلي الهيئات والادارات المحلية والمركزية والخبراء والعلماء الصينيين .. ففي الكلمة التي القاها الاستاذ جو ليه العميد السابق لجامعة الدراسات الاجنبية الثانية  ببكين قال :  " العالم العربي يمر في مرحلة مليئة بالتعديلات والاضطرابات ، ولا يمكن لنا ان نبقى نستمع الى الغرب ومواقفه عما يدور في المنطقة العربية ،  فعلينا اسماع صوتنا ، صوت الصين ومواقفها وارائها  ، ولا يمكن لنا ان نبقى في موقع المستقبل او المتفرج فقط  ، بل علينا اعلاء صوتنا واسماعه للعالم اجمع ..  فما هو الصوت الذي يجب علينا اسماعه للاخرين ؟ صوتنا حيال كل ما يجري في المنطقة من تغيرات واضطرابات  بما في ذلك موضوع الدولة الاسلامية والحركات الاسلامية وكل الاحداث التي تعصف بالمنطقة  .. هذه المسائل الكبيرة والهامة بحاجة الى جهاز بحثي متخصص لدراسة الواقع والخروج بالحقائق .. نعم لا ننكر وجود الكثير من الاجهزة الصينية التي تقوم بالدراسة والابحاث  ، الا انها لا تكفي ابدا .. فهناك فجوات كبيرة  لا الت قائمة  في فهم العرب للصين وفهم الصين للعرب ،  نثق بأن  اكاديمية نينغشيا  ستصبح مثالا يحتذى به في هذا المجال .. طبعا تنظيم الانشطة الاحتفالية وعمليات التدشين والافتتاح امر هين ولكن النتائج العملية بحاجة الى جهد كبير .. ان اختيار قادة جامعة نينغشيا الاستاذ  لي شاو شيان   LI SHAO XIAN ، ليكون رئيسا لهذه الاكاديمية  هو اختيار موفق وفيه ضمانة اكيدة لتقدمها ونجاحها .. 

 pics

بينما اشار  السيد جانغ  نائب رئيس ادارة غرب اسيا وشمال افريقيا لدائرة الاتصالات الخارجية للحزب في كلمتة

المطولا قائلا " حقيقة ان التفاهم بين الجانبين الصيني والعربي ليس كافيا بكل المقاييس على الرغم من العلاقات الطيبة والتبادل المكثف القائم بينهما .. مدى تطورالعلاقات بين الجانبين في المستقبل مرهون بعمق التفاهم والثقة المتبادلتين " واستشهد بما لمسه من الدكتور ابو بكر القربي وزير الخارجية اليمني السابق الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام خلال الزيارة التي قام بها للصين في الفترة الاخيرة  عندما قال  "  كان لي شرف الاستماع لخطاب الرئيس شي جين بنغ  في الاجتماع الوزاري السادس للمنتدى التعاون الصيني العربي ، تحت عنوان " تجسيد روح طريق الحرير وتعميق التعاون الصيني العربي " ،  الذي وضع كلانا امام فرص مؤاتية لتعزيز التعاون الصيني العربي  ، في الوقت نفسه ترك تعاملي الطويل مع الاصدقاء الصينيين انطباعات بأننا لا زلنا نفتقر إلي التفاهم ،  أي لا يعرف الصينيون ما الذي يفكر فيه العرب وما الذي تريده الدول العربية من الصين، والعكس صحيح  ، لا يعرف العرب ما الذي  يفكر فيه الصينيون وما الذي يريدونه من العرب  " .. وفي ختام كلمته اعرب عن ثقته الشخصية وثقة دائرة الاتصالات الخارجية للحزب الشيوعي الصيني بأن " تأسيس الأكاديمية الصينية للدراسات العربية ، في هذا الوقت بالذات وقبيل الشروع في تنفيذ استراتيجية "بناء الحزام الاقتصادي لطريق الحريم وطريق الحرير البحري في القرن الحادي والعشرين"، يتسم بأهمية كبيرة  ، ويحدوني الامل والثقة بأنه وبفضل الدعم الكبير للجنة الحزب وحكومة منطقة نينغشيا وبتوفر الظروف المواتية للتواصل والتعاون بين منطقة نينغشيا والدول العربية، وبوجود فريق الباحثين برئاسة السيد LI SHAO XIAN رئيس الأكاديمة ، باعتباره خبيرا صينيا مشهورا ومعروفا على نطاق البلاد ، بشؤون الشرق الأوسط، ستحقق الأكاديمة بجهودها الدؤوبة هدفها المنشود في بناء بنك عقول من الدرجة الاولى .. ان إدارة غرب آسيا وشمال افريقيا بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بصفتها جهة تتولى التواصل مع الأحزاب والمنظمات السياسية في الدول العربية والدراسات المعنية تحرص على اجراء التبادل والتعاون بمختلف أشكاله مع الأكاديمة الصينية للدراسات العربية وفق الأسس السليمة والصائبة  لتطوير العلاقات الصينية العربية "

ويمكن القول ان جميع الكلمات التي القيت  في الحفل الافتتاحي  اجمعت على :

l       وجود  ثغرات  في الفهم المتبادل ، وعدم الالمام الوافي بالقضايا الجوهرية والمصالح الاساسية التي تهم كلا من الجانبين .. اي  افتقار الجانبين الصيني والعربي الى ما يكفي من التعارف والتفاهم المتبادلين..

l      تأسيس الاكاديمية الصينية للدراسات العربية في غاية الاهمية ، وجاءت في الوقت المناسب ..

l      اختيار نينغشيا مقرا للاكاديمية ، واختيار الاستاذ  لي شاو شيان رئيسا  لها من الضمانات الاساسية لنجاحها وتحقيق اهدافها المرجوة ..

picspicspics 

picspicspics

picspicspics

picspicspics

لي شاو شيان 李绍先LI SHAO XIAN

picsالاستاذ لي شاو شيان من اشهر العلماء والباحثيين  الصينيين في شؤون الشرق الاوسط ، معروف لدى الاوساط الاكاديمية والعلمية في الصين وخارجها ، محل اهتمام وسائل الاعلام الصينية المركزية في تعليقاتها على الاحداث الساخنة في منطقة الشرق الاوسط .. يتواجد في كل الفعاليات والمحافل التي لها علاقة بشؤون الشرق الاوسط .. يعمل الاّن كنائب لرئيس المعهد الصيني لبحوث العلاقات الدولية المعاصرة ونائب الامين العام لجمعية الشرق الاوسط الصينية. وقد عين مؤخرا رئيسا للاكاديمية الصينية للدراسات العربية .. يتوخى المركز العربي للمعلومات من السفارات العربية الاهتمام به ودعوته للمشاركة في الفعاليات العربية التي تقام في الصين او في عالمنا العربي نظرا لما له من تأثير قوي على الرأي العام الصيني ..  للاتصال به :

الهاتف :  88547558    فاكس : 68418641 

الايميل : shaoxian2000@vip.sohu.net

معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة

China Institutes of Contemporary International Relations (CICIR)

5http://www.cicir.ac.cn/english/

pics

معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة (CICIR) مؤسسة بحثية شاملة للدراسات الدولية. اسست رسميا عام 1980 امتثالا لتوجيهات رئاسة مجلس الدولة بشأن اقامة المزيد من المؤسسات البحثية  المتخصصة في الشؤون الدولية  .. يدير معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة  CICIR  ويشرف على  احد عشر معهدا دراسيا  وثمانية من المراكز البحثية وعدة دوائر ادارية .. ويبلغ عدد موظفيه 500  موظف بما فيهم الباحثون  والاداريون  والشؤون اللوجستية  واكثر من نصف مجموع موظفيه هم  من  الباحثين المعروفين على مستوى الدولة .. معهد الدراسات الآسيوية والأفريقية : معني بشكل رئيسي في اجراء البحوث والدراسات  بشأن  جنوب آسيا ، وجنوب شرق آسيا ، والشرق الأوسط وافريقيا . يركز في اعماله على حيوية الابحاث ومتابعة الاحداث السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية والعلاقات الخارجية لكل بلد على حدة في المناطق المذكورة أعلاه ، فضلا عن الدراسات الاقليمية الشاملة السياسية والأمنية والاقتصادية والأوضاع الاجتماعية ، ويضطلع المعهد باجراء مشاريع البحث وتقديم الدراسات بشأن اي من القضايا التي تخص العالم العربي و رابطة جنوب شرق اّسيا         " الاّسيان  ASEAN "والمنتدى الاقليمي " السارك   SAARC " ،  واسيم "  ASEM " ،  ومنظمة التعاون الاقتصادي لاسيا الباسيفيك ابيك " ,” APEC ومنظمة الدول المنتجة للبترول" OPEC " ونيباد         " NEPAD" والاتحاد الافريقى .. الخ .. ويركز في ابحاثه ودراساته ايضا على القضايا الدولية والاقليمية الساحنة  مثل قضية بحر الصين الجنوبي ،  والصراع  العربي – الاسرائيلي ، والملف النووي الايراني ، والمسألة النووية الكورية ، والصراعات العرقية والقبلية وغيرها .المعهد يقوم بتنفيذ مشاريع بحثية الرامية بتكليف من الحكومة اضافة الى تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة مع المؤسسات الأكاديمية في البلدان المعنية  التي  للمعهد  معها علاقات واسعة النطاق من التبادلات والتعاون الاكاديمي والبحثي ..

افتتاح الدورة الثانية ل "منتدى السفراء العرب "

في جامعة نينغشيا  يوم  19/12/2014

pics

بعد ظهر يوم 19/12/2014 ، تم افتتاح الدورة الثانية  ل " منتدى السفراء العرب " وسط مشاركة واسعة لممثلي ألدوائر الحكومية والمنظمات الأهلية واساتذة الجامعات والخبراء وبتغطية اعلامية واسعة من قبل الاجهزة الاعلامية الصينية .. حيث رحب الاستاذ شيه ينغ جونغ نائب رئيس جامعة نينغشيا عريف الحفل  بالحضور ، مشيرا الى اهمية انعقاد الدورة الثانية لمنتدى السفراء العرب بمشاركة سعادة الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان عميد السلك الدبلوماسي العربي ، وسعادة  السفير يحيى القرالة سفير المملكة الأردنية الهاشمية ، وسعادة  السفير غانم طه أحمد الشبلي رئيس بعثة جامعة الدول العربية ، وسعادة الدكتور مصطفى السفاريني  سفير دولة فلسطين الاسبق ، مستشار المعرض العربي الصيني  .. مذكرا بأن تأسيس هذا المنتدى جاء تجسيدا لما جاء في  كلمة الرئيس الصيني  شي جين بينغ التي القاها في المؤتمر الوزاري السادس لمنتدى التعاون الصيني العربي ، وتلبية لمتطلبات بناء استراتيجية  الحزام والطريق ، وبعد موافقة ومباركة من وزارتي الخارجية و التربية الصينيتين، حيث عقدت الدورة الاولى للمنتدى يومي 28 و29 اكتوبر / تشرين الاول 2014 ، دشنها سعادة السفير يحيى القرالة سفير المملكة الأردنية الهاشمية بالقاء محاضرة  هامة حول علاقات التعاون الاردنية الصينية وافاقها ، ( الاردن ضيف الشرف للمعرص الصيني العربي القادم ) ، كما والقى الدكتور مصطفى السفاريني  سفير دولة فلسطين الاسبق ، مستشار المعرض العربي الصيني محاضرة بشأن العلاقات العربية الصينية  ..

واليوم كلنا سعادة ونحن نستمع الى محاضرتين قيمتين يلقيهما كل من سعادة الدكتور عبد الله السعدي سفير سلطنة عمان عميد السلك الدبلوماسي العربي ، وسعادة  السفير غانم طه أحمد الشبلي  رئيس بعثة  جامعة الدول العربية

..  كما يسرني  ايضا ان اعلن القرار الذي اتخذته قيادة الجامعة في منح وتعيين  كل من سعادة الدكتور عبد الله السعدي وسعادة  السفير غانم طه أحمد الشبلي  رئيس بعثة  جامعة الدول العربية  كأساتذة جامعيين في جامعتنا ، داعيا رئيس الجامعة  الاستاذ خا جيان قوى للمنصة لتسليم اصحاب السعادة  شهادات التعيين فليتفضل :

 picspics

محاضرة سعادة الدكتور عبد الله السعدي

سفير سلطنة عمان عميد السلك الدبلوماسي العربي

في منتدى " السفراء العرب " بجامعة نينغشيا

بعد ظهر يوم  19/12/2014

pics

بسم الله الرحمن الرحيم

ايها الحضور الكريم .. إنه لشرف عظيم لي أن أكون اليوم بينكم ، وأعرب عن امتناني البالغ لجامعة نينغشيا رئاسة واساتذة وطلابا على دعوتهم الكريمة لنا ولحسن الاستقبال وكرم الضيافة.. اليوم سأسلط  الضوء في حديثي معكم على ملامح العلاقات العمانية الصينية ، وانني لسعيد جدا وانا ارى امامي هذا الحشد وهذا الحضور الكبير من طلاب وطالبات واساتذة والذي يعكس مدى اهتمامكم بهذه العلاقات ، فأشكركم وارحب بكم ، واسمحوا لي ان ابدأ معكم بخلفية تاريخية مقتضبة عن علاقاتنا الودية ، لأن المثل يقول من لا يتعرف على  ماضيه  لن يعرف كيف صنع مستقبله ..

picsعرف العمانيون بلاد الصين منذ القرن الثاني الهجري وذلك عن طريق التجار العمانيين الذين أبحروا باتجاه الصين فبلغوا أقصاها كما تدل على ذلك الوثائق الصينية التاريخية ، ويعتبر أبو عبيدة عبد الله بن القاسم العماني الملقب بأبي عبيدة الصغير تشريفا وتكريما من أوائل العمانيين الذين وصلوا إلى ميناء كانتون في الصين حوالي عام 133 هـ 750 م حيث اعتبرت بعض المصادر التاريخية رحلته من أقدم رحلات العرب إلى الصين إن لم يكن أولها ..


كما أن بعض المراجع الصينية تشير إلى عماني آخر كان له صيت في الصين هو الشيخ عبد الله العماني الذي تم تعينه رئيسا لمنطقة سكنية للعرب والأجانب الآخرين في مدينة قوانتشو حيث منحه الإمبراطور الصيني سون سين زون  لقب جنرال الأخلاق الطيبة ، وهو لقب له أكثر من دلالة وقد ساهم الشيخ عبد الله بشكل واضح وبارز في مجال تطوير الاتصالات الودية المتبادلة بين الصين وعمان ، حيث ازدهرت التجارة بين البلدين وتطورت خاصة في القرن الثالث الهجري إذ استمرت رحلات العمانيين إلى ميناء كانتون الصيني وكان للتجار العمانيين وكلاء عديدون في هذه المدينة وغيرها من مدن الصين التي فتحت أبوابها لتجارتهم فكانوا هم الذين قاموا بمعظم النشاط التجاري مع الصين.

تيمنا بهذا الاسم وللدلالة على عمق هذه العلاقات التاريخية ، يصادف ان اسمي عبد الله ،  والسفير العماني  الذي سبقني اسمه أيضا عبد الله  ، والسفير العماني الذي قبله ايضا اسمه عبد الله ، نحن نسير على نهج وخطى الاّباء والاجداد الذي عبدوا لنا هذا  الطريق منذ  الاف السنين لننعم اليوم بما تركوه ولنحصد ونأكل من ثمر ما زرعوه  ..

 pics

ان سفن تشانغ خه التي رست على شواطئ عمان في القرن الخامس عشر الميلادي لهي دلالة على عمق هذه التبادلات ، ولتشكل تلك الرحلات المتعاقبة علامة بارزة في العلاقات المثالية الصينية العمانية عبر التاريخ الطويل.. وقد قاد تلك الرحلات الملحمية بحار صيني مسلم اسمه تشانج خه  و ما تزال تلك الرحلات تشكل لغزا محيرا للإبحار في المحيط الهندي خاصة بعد اكتشاف سفينة عربية في أرخبيل اندونيسيا محملة بالكنوز الثمينة قادمة من الصين وهي احدى السفن العمانية التي كانت تجوب مياه المحيط الهندي ذهابا وايابا من والى الصين .


ارتبطت عمان و الصين بعلاقات متينة عبر تاريخ البلدين الطويل فقد صدرت الصين الى عمان الخزف الصيني الثمين وعثر على أنواع كثيرة من الخزف الصيني في عمان في كثير من المواقع الأثرية مما يدل على قوة الروابط التجارية بين البلدين ، فكانت عمان ممرا للبضائع الصينية مثل الخزف و الحرير و غيرها من المنتجات . و قد زارت سفن تشانج خه عمان  خمس مرات من أصل سبع رحلات قام بها الأسطول الصيني للمنطقة ، و تشير الوثائق الصينية إلى زيارات تمت  لكل من  مسندم , مسقط , قلهات , صور , راس الحد , مصيرة , جبل شمس  و كل المدن المذكورة معروفه .

شكلت العلاقات العمانية الصينية الممتدة لآلاف السنين نموذجا حيا لعلاقات الأمم القديمة المرتكزة على الاحترام المتبادل والمودة  وعبر علاقات تجارية مدت الجسور بين البلدين وصولا إلى الوقت الحاضر .

pics

و الصين إذ تتطلع إلى العالمية باقتصاد قوي و متين فإنها تنظر بشي من الفخر إلى ماضيها التاريخي و تشكل ملحمة سفن تشيانج خه إحدى تلك المرتكزات التاريخية . وعمان التي شكلت عبر تاريخ طويل جسرا للتواصل الحضاري وعلامة بارزة في تاريخ طرق التجارة العالمية منذ القدم ، لقد ذكرت مجان في مدونات الأشوريين على أنها مصدر للنحاس و مصدر للعاج و البخور .. تنظر عمان إلى سفن تشيانج خه على أنها امتداد طبيعي لتاريخ طويل حافل بالأمجاد . وقد قامت السلطنة تخليدا لذلك التاريخ الحافل بإرسال سفينة صحار عام 1981م الى مدينه كوانزو جنوب الصين وكذلك سفينة جوهرة مسقط الى سنغافورا في رحلات أسطورية شابهت الرحلات القديمة في كل جوانبها . مذكرة العالم بتاريخ عظيم يمثل المحبة والسلام .

 باختصار شديد العلاقات التاريخية علاقات عظيمة تعود لالاف السنسن وحافلة بالانجازات ، والحديث عنها يطول ، الا انني  سأكتفي بهذا القدر  لكي نستعرض سويا  العلاقات الثنائية منذ  اقامة  العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين ...

كما أسلفت فان علاقات الصداقة بين الصين وعمان يرجع تاريخها إلى زمن بعيد ، حيث ربط طريق الحرير البحري المشهور الشعب الصيني بالشعب العماني ربطا وثيقا في القرن السادس الميلادي . أما بعد إقامة العلاقات الدبلوماسية عام 1978، فشهدت علاقات التعاون بين البلدين تطورا سريعا ومستقرا  في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

فعلى الصعيد السياسي ، شهدت العلاقات الصينية العمانية منذ عام 1978 تقدما ملحوظا وتعمقت الثقة السياسية المتبادلة وقد بلغت ذروتها في اقامة لجنة التشاور الاستراتيجي بين البلدين والتي تعقد سنويا بين وزارتي خارجية البلدين ، وتعقد بالتناوب سنة في عمان واخرى في الصين . وانتم تعلمون جيدا عندما تصل الدول في علاقاتها الى تشاور استراتيجي يعني انها وصلت الى تفاهم استرايجي متقدم ، لذا نجد ان وجهات النظر حول كافة المواضيع الاقليمية والدولية متقاربة جدا  ووجود تنسيق  بين البلدين في هذا الشأن. وكون عمان لعبت دورا كبيرا في طريق الحرير البحري وكما ذكرت لكم بان رحلات تشيانج خه للمنطقة خمس رحلات من اصل سبعة كانت الى عمان .. بطبيعة الحال فان بلادي عمان ستلعب دورا كبيرا في احياء بناء الطريق البري والبحري وفق الاستراتيجية الثمينة التي اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ  .

picsوكنتيجة عملية لهذا التعاون  فان عمان هي احدى الدول المؤسسة للبنك الاستثماري  الاسيوي الذي سيكون ،  انشاء الله ، مقره في الصين،  وسيبدأ  اعماله  في العام القادم  حيث سيقدم المنح والتسهيلات للدول الاسيوية  ، وان تأسيس هذا البنك يبين بكل جلاء سياسة الصين الحكيمة والمعتدلة ..

 اريد ان اوضح لكم، في هذا المحفل ، كونكم من طلائع المستقبل ورواده ، ان البنك الاستثماري الاسيوي الذي دعت الى تأسيسه الصين  يحرر  دول اسيا بشكل خاص من استعباد البنك الدولي وغيره من البنوك الدولية ،  اي بمعنى اّخر ان الدول المساهمة في هذا البنك ستكون متساوية في الحقوق والواجبات ، وهذا يعكس سياسة الصين الخارجية النابذة للهيمنة ..

 كما تعلمون بان سلطنة عمان احدى الدول في مجلس التعاون الخليجي ،  ومن خلال هذه المنظومة الخليجية تلعب عمان دورا كبيرا في تعزيز العلاقات الخليجية الصينية .. للعلم اقول بأن  اجمالي حجم التبادل التجاري بين الصين والدول العربية قد تخطى العام الماضي 240 مليار دولار ، تصوروا ان 70%-80%  منه كان من  نصيب منظومة التعاون الخليجي ، التي تعمل مع الصين الاّن على اقامة منطقة التجاره الحره .. وكما تعلمون ان عمان ايضا من الاعضاء الفاعلين في منتدى التعاون العربي الصيني  وتلعب دورا كبيرا في تعزيز العلاقات العربية الصينية .. عمان بالمناسبة  ايها الاصدقاء  لا يوجد لها اي عدو على خارطة العالم ، وليس لها مشاكل حدودية مع احد ، فهي صديق قوي للصين في جميع المجالات .. استطيع القول وباختصار شديد ان العلاقات الثنائية في المجال السياسي هي علاقات مميزة ..

أما على صعيد التعاون التجاري والاقتصادي ، فقد شهدت السنوات الأخيرة زيادة ملحوظة في حجم التبادل  التجاري ..  ففي عام 2013، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 22.92 مليار دولار، بزيادة حوالي 22% مقارنة مع ما كان عليه عام 2012 ..  ( تعثر المترجم بنقل الرقم الى اللغة الصينية ، فصححه السفير قائلا : اعي جيدا ان هناك صعوبة جدا في ترجمة الارقام من الصينية الى العربية اوالعكس ) .. سلطنة عمان هي الدولة العربية الاولى التي صدرت  البترول للصين ، حيث تصدر 60% من انتاجها للصين ، ويذهب جزء الى كوريا واليابان وفيتنام .. اي بترولنا يأتي الى الشرق ولا يذهب الى الغرب .. لا يوجد برميل نفط واحد يذهب الى اروبا او امريكا او غيرها ، بل  يأتي الى الصين والدول الاخرى سالفة الذكر .. واستوردت الصين من عمان أكثر من 25.47 مليون طن من النفط الخام، فأصبحت سلطنة عمان ثالث أكبر مصدر للنفط الخام بالنسبة إلى الصين في العالم. وإلى جانب ذلك، ترتفع باستمرار الواردات والصادرات من المنتجات البتروكيماوية والموارد السمكية والاّلات الميكانيكية والحديد والاثاث والبلاستيك  الخ . وهذه الانجازات أتت بفضل الجهود الحكومية والأهلية المشتركة من كلا  الجانبين . ما من شك بان المجال الاقتصادي  مجال حيوي وهام  ، هناك الكثير من الشركات الصينية التي تعمل في السلطنة وهناك شركات عمانية تعمل هنا في الصين ، وهناك استثمارات عمانية بعضها في شاندونغ وتشينجين وغيرهما ..

اما في المجال الثقافي ، وهو مجال حيوي اخر في العلاقات الثنائية لا يقل اهميته عن المجالات الاخرى ، كما اسلفت وقلت تاريخيا لدينا علاقات مميزة تمتد الى الاف السنين ، وبطبيعة الحال لدينا الكثير من الترابط التاريخي والحضاري مع الصين .. والذي زار منكم مقاطعة فوجيان يلاحظ وبكل وضوح التواجد العماني في الصين عبر التاريخ ،  الكثير من التجار العمانيين الذين اتوا الى الصين مكثوا واستقروا فيها وتزوجوا من اهلها  ، فمنهم من استقر في فوجيان وقوانجوا وغيرها من المناطق في عهد الامبراطوريتين مينغ وسونغ .. هناك مسجد في تشوانجو  بمقاطعة فوجيان  بناه تاجر عماني  وعمر المسجد يفوق الالف سنة ، وقمنا مؤخرا بترميمه على نفقة السفارة ..كما ساهمنا في بناء المتحف البحري الذي يتكلم ويأرشف هذه الماّثر والبطولات والروايات التاريخية ..

pics

اما في جامعة بكين وهي من الجامعات الاولى في الصين فهناك كرسي جلالة السلطان لدراسة اللغة العربية واّدابها . وقد قام هذا الكرسي بجهد كبير ، واصدر قواميس من اللغة العربية الى الصينية والعكس .. وهناك نصب تذكاري لسفينة صحار في مدينه كوانزو. وهذه السفينة ابحرت من عمان تخليدا لذلك التاريخ الباهر الذي يربط البلدين في رحلة استغرقت ستة اشهر من مسقط الى كوانجو استقبلت استقبالا كبيرا من قبل الشعب الصيني وقيادته ، ولها نصب تذكاري بجانب نصب روسي واّخر  لكوريا الشمالية ..

هناك تبادل اكاديمي وطلابي واسع بين جامعات السلطنة والجامعات الصينية . لا سيما الجامعات في بكين .. واود انتهاز هذه الفرصة الثمينة وانا بينكم ومعكم لأعدكم بأنني سأعمل وزملائي في السفارة على دفع مثل هذا التعاون بين جامعات بلادي وجامعتكم جامعة نينغشيا العريقة ، وانتهزها فرصة الى تقديم دعوة لاساتذتها وطلبتها لزيارة الجامعات العمانية ، وتقديم بعض البعثات الدراسية للتواصل وتعلم اللغة العربية في الجامعات والمراكز العمانية المعروفة .. مرحبا بكم ومعذرة على الاطالة واتوقف هنا لفتح المجال  لطرح اسئلتكم واستفساراتكم  وشكرا ..

الاستاذ شيه ينغ جونغ  نائب رئيس الجامعة  ، عريف الحفل :

شكرا صاحب السعادة على هذه المحاضرة القيمة ، لقد استعرضتم فيها وبشكل شامل تاريخ العلاقات الودية بين الصين وعمان ، واننا اذ نفتخر بعلاقات الصداقة التي تربط  بلدينا وشعبينا منذ الاف السنين .. لقد استفدنا الكثير وتعلمنا الكثير واطلعنا على الكثير مما كنا نجهله في العلاقات الثنائية  .. واود التأكيد للحضور الكريم من طلبة واساتذة  وضيوف من الاجهزة الحكومية والاهلية بأن وجود سعادة السفير بيننا فرصة لا تعوض ، ولا زال لديه مخزون كبير من المعلومات بشأن العلاقات الثنائية والعلاقات الصينية العربية ، فهو دبلوماسي مخضرم وباعه طويل وتجربته غنية ..  فالى جانب عمله كسفير لبلاده ، يتولى الاّن عمادة السلك الدبلوماسي العربي في بكين ، وتنقل في مواقع حكومية ودبلوماسية متعددة وهو خريج جامعة ولسون الاميركية وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة الدراسات الاجنبية في شنغهاي ..اكرر انها فرصة ثمينة لا تعوض لنا جميعا وعلينا استغلالها والاستفادة منها ، فمن لديه اي استفسار فليتفضل ..

 pics

اسئلة كثيرة طرحت منها شعور الغرب بالاحباط تجاه التنمية الاقتصادية الصينية السريعة ، و " نظرية تهديد الصين " ، والتغيرات والتقلبات والاضطرابات التي تعصف بالعديد من الدول العربية ومدى تأثيرها على العلاقات  مع الصين  ،  الدولة الاسلامية  وغيرها من الاسئلة ..

الكلمات الرئيسية لاجوبة سعادة السفير :

نجاح الصين وتقدمها هو نجاح لللامة العربية .. للصين دور مشرف في مساندة الدول العربية للتحرر من الاستعمار الذي خلف مشاكل كبيرة للوطن العربي .. للصين دور بارز في دعم الحقوق المشروعة والعادلة للشعب الفلسطيني .. الصين تعرضت ايضا لمثل هذا الاستعمار وتعي حجم ماّسيه  .. الصين ليست قوة هيمنة بل قوة سلام  .. هناك أياد خفية تلعب في الخفاء وتؤجج الصراعات في المنطقة -  هناك تدخل في شؤوننا الداخلية ..  الموقع الاسترتيجي الحيوي لوطننا العربي اضافة الى غنى ثرواته الطبيعية جعل منه منطقة صراع وتنافس للقوى العظمى ..  الصين  بلد صديق وعملاق  بتاريخ عريق ومستقبل واعد .. الاسلام دين تسامح ومحبة ووئام دين الوسطية لا دين التشدد : الرسول صلى الله عليه وسلم جاره يهودي ، ودائما هذا اليهودي يرمي مهملاته اما  باب منزل الرسول ، وما كان من الرسول صلى الله عليه وسلم الا تنظيف  ما اعتاد أن يرميه هذا اليهودي ..  يوما لم ير الرسول مهملات امام منزله ، فاستغرب وارسل من يسأل عنه ، فقيل انه مريض ، فذهب الرسول لزيارته ، وهكذا اسلم اليهودي ..

وفي محض رده على سؤال من طالبة جامعية تدرس اللغة العربية في سنتها الثانية ، اعجب سعادة السفير بلغتها وقدم لها منحة دراسية  في احدى جامعات السلطنة ولمدة سنة دراسية على حساب السفارة لتقوية لغتها .. ..

الاستاذ شيه عريف الحفل تدخل لوقف الاسئلة نظرا  لضيق الوقت حيث كانت وسائل الاعلام الصينية  بانتظار سعادة السفير  لعقد مؤتمر صحفي معد ومنظم له سابقا ..

 picspics

picspics

picspics

picspics

محاضرة سعادة  السفير غانم الشبلي 

رئيس بعثة جامعة الدول العربية في منتدى " السفراء العرب "

جامعة نينغشيا 19/12/2014
pics

الاستاذ شيه ينغ جونغ عريف الحفل :

الحضور الكريم ، منذ لحظات انتهى سعادة  السفير غانم طه احمد الشبلي ، رئيس بعثة جامعة الدول العربية لدى الصين من لقاء صحفي طويل مع وسائل الاعلام الصينية ، تطرق في اجاباته على كل المفاصل التي تخص  العلاقات الصينية العربية بكل معطياتها بالارقام والتواريخ وبتحليل ثاقب لاّفاق هذه العلاقات ، انه بالفعل بنك معلومات .. ولا اريد استباق المعلومات القيمة التي تحملها محاضرته لنا اليوم ، الا انني اود التنويه الى انكم امام دبلومسي مخضرم كرس شبابه في العلم والتعلم لخدمة بلاده ، فقد درس في الجامعات الاميركية والبريطانية ، وتنقل في عدة مناصب هامة في وزارة الخارجية العراقية ، وانتدب ليعمل كسفير لجامعة الدول العربية في ايطاليا والفاتيكان ، وكسفير لبلاده وعميد للسلك الدبلوماسي في استراليا ، وشارك في العديد من المؤتمرات الدولية والاقليمية ، فتأريخه حافل بالعطاء والانجازات ، فهو مخزون العلاقات الصينية العربية ، فاسمحوا لي ان ارحب به باسمكم جميعا وندعو سعادته  ليتحدث اليكممن القليب الى القلب ، فليتفضل ..  

 picspics

سعادة  السفير غانم طه أحمد الشبلي

pics

اود في البداية الاعراب عن شكري وتقديري العالي لكادر الجامعة من اساتذة واداريين ولطلبة الجامعة لمنحي هذه الفرصة لالقاء محاضرة حول العلاقات العربية الصينية وافاقها المستقبلية ولا سيما انها المرة الثانية التي ازور فيها هذه المدينة الجميلة التي مثلت عبر التاريخ رمزا للعلاقات العربية الصينية كونها المدينة التي تداخلت فيها الحضارتان العربية والصينية لتنتج اجيالا قريبة الى العرب بمدى قربها الى الصين.

خلفية تاريخية :

ان العلاقات العربية الصينية في مختلف المجالات عريقة وعميقة الجذور، ويرجع تاريخها الى ما قبل اكثر من الفي سنة، حيث كان " طريق الحرير" المعروف عالميا يربط الصين بالعالم العربي الذي يقع في مفترق الطرق بين اسيا واوربا وافريقيا. وقد تأسست العلاقات الدبلوماسية بين الصين والعرب في عهد الخلافة الاسلامية في منتصف القرن السابع، حيث كانت أسرة تانغ الصينية تعيش فترة ازدهار وشبه الجزيرة العربية تعيش فترة نهوض. كانت الاتصالات التجارية انذاك مزدهرة والتبادلات الثقافية نشطة بين الطرفين.

بدأت العلاقة التجارية بين الوطن العربي والصين تتحول من التبادل غير المباشر إلى التبادل المباشر منذ عهد أسرة تانغ، حيث ازداد عدد التجار العرب القادمين للصين لمزاولة الاعمال التجارية. كان التجار العرب يجتمعون في مدن الموانيء الدولية الصينية جنوب الصين مثل العاصمة تشانغ ان ومدينة كوانجو وغيرها، وتحول بعض التجار العرب الذين مكثوا فترة طويلة في الصين وذريتهم فيما بعد الى " صينيين من اصول اجنبية ". حيث كان في يانغجو YANG ZHOU وتشوانجو QUAN ZHOU الكثير من التجار العرب المقيمين.

كان التجار العرب ينقلون البخور والمئات من اصناف البضائع كالعطور والمجوهرات والادوية والمنتجات الزجاجية بمختلف انواعها، ويعودون محملين بالبضائح كالخزف والحرير والشاي والمسك وغيرها من البضائع الصينية واسعة الشهرة. وكانت السفن التجارية الصينية تبحر بعيدا لتصل عمان والبحرين والبصرة وبغداد لمزاولة التجارة مع التجار المحليين هناك. وكان الخليفة عثمان بن عفان في القرن السابع قد ارسل سفارة الى بلاط TANG في CHAMGIAN

 pics

والعباسيون في 758 ارسلو سفارة الى الصين ايضا وقدم سفراؤهم الخيول العربية الاصيلة الى الامبراطور. وبالمقابل اهدى الامبراطور ثوب (حلة) مرصعة باللؤلؤ. كما كان للخليفة العباسي هارون الرشيد علاقات دبلوماسية ايضا مع الصين وكانت تجارة اللبان (البخور) مع شعوب الخليج العربي التي كانت تصدرها الى الصين لمنطقة DASHI رائجة.

سبق وان اشار المنصور، الخليفة الثاني في الحكم العباسي، عند اقراره لبناء عاصمة جديدة له في بغداد الى ان " نهر دجلة سيربط بيننا وبين الصين البعيدة "، وكما هو متوقع، لم يمض إلا وقت قصير على تأسيس بغداد حتى فتحت "سوق صينية" يباع فيها الحرير والخزف وغيرهما من البضائع الصينية. كما وصف الرحالة العربي المعروف سليمان ميناء كوانجو، اكبر الموانيء الصينية في عهد اسرة نانغ بأنه "مجمع البضائع العربية". وبالإضافة إلى ذلك فتحت أسواق خاصة في بيع المنتجات العربية والفارسية في كل من تشانغ آن العاصمة ومدينة يانغجو وغيرهما من المدن اما البحار الادميرل الصيني المسلم تشيانغ خه، ففي ما بين عام 1405 وعام 1433، قاد تشيانغ خه أسطوله الضخم في الرحلات السبع البحرية اعتمادا على تقنية الملاحة المتقدمة والإرادة القوية، بحيث وصل برحلته المشهورة إلى البحر الأحمر وساحل إفريقيا الشرقي، وزار أكثر من 30 دولة ومنطقة في آسيا وإفريقيا، وقام مع مختلف الدول بالنشاطات التجارية والتبادلات الودية.

تميزت العلاقات العربية الصينية طوال مسيرتها التاريخية المشرقة بالثبات والاستقرار، لكونها علاقات كانت وما تزال قائمة على اسس متينة من الصداقة التقليدية والمنافع المتبادلة.

وقد شهدت العلاقات بين الصين والدول العربية تطورا ملحوظا في العقود الماضية، ولا سيما العلاقات على المستوين الثقافي والاقتصادي.

مرت كل من الصين والدول العربية بمراحل تاريخية متشابهة من المعاناة من الاستعمار الأجنبي وسنوات طويلة من النضال من اجل الحرية والاستقرار. وكان هناك دعم متبادل من كلا الطرفين اخر لتجاوز تلك المحن والوصول الى الحرية والاستقلال.

 picspics

الوضع الراهن للعلاقات العربية الصينية:

نالت بعض البلدان العربية استقلالها تباعا في اوائل اربعينات القرن العشرين، حيث اقامت مصر وسوريا والعراق والجزائر وغيرها من الدول العربية علاقات دبلوماسية مع الصين الجديدة بعد مؤتمر باندونغ الاسيوي الافريقي الذي عقد في منتصف خمسينات القرن الماضي في اندونيسيا. ثم اقامت الصين تباعا علاقات دبلوماسية بشكل رسمي مع جميع الدول العربية ال(22)، وظلت تحافظ على علاقات طيبة مع شعوب هذه الدول. الصين والعالم العربي ظلا على الدوام يتعاطفان ويساندان بعضهما البعض في كافة الازمات، ففي الخمسينات، وخلال الاعتداء الثلاثي عام 1956، وحرب قناة السويس، وقفت الصين حكومة وشعبا موقفا مشرفا في دعم النضال العادل الذي خاضته مصر من اجل استعادة قناة السويس وتأميمها ، وأدانت بشدة اعتداء القوى الخارجية على مصر، ومن أجل دعم نضال التحرر الوطني العادل للشعب العربي، قامت الصين بترجمة ونشر أكثر من 30 مؤلفا أدبيا عربيا، بما فيها (نسيم السلام) و(اشعار مختارة) و(جند السلام المصريون) و(صوت الشعب العربي) و(النصر حليف الجزائر)...كما ظلت الصين، حكومة وشعبا، تقف على الدوام داعمة مؤيدة لنضال الشعب الفلسطيني العادل والهادف الى استرجاع ارضه وحقوقه الوطنية المشروعة.

وكان هذا الدعم متبادلا بين الجانبين، فبمشاركة ثماني دول عربية هي الجزائر، العراق، اليمن (الشمالية والجنوبية)، الصومال، السودان، سوريا، وموريتانيا عام 1971 في التوقيع على مشروع استعادة جمهورية الصين الشعبية لجميع حقوقها في هيئة الامم المتحدة والاجهزة التابعة لها خلال الدورة السادسة والعشرين للجمعية العمومية لهيئة الامم المتحدة، وعند التصويت، صوتت الدول العربية لصالح القرار.

منتدى التعاون العربي الصيني:

تكللت تلك العلاقات المتينة مؤخرا بتوقيع اتفاقية انشاء منتدى التعاون العربي الصيني خلال زيارة فخامة الرئيس الصيني السابق السيد هو جينتاو الى مقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة عام 2004، والذي يعتبر انطلاقه جديدة لهذه العلاقات على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية وعلى مستوى العلاقات الشعبية كذلك ،  حيث يعتبر المنتدى صورة جديدة وعصرية لطريق الحرير.

ويمثل المنتدى متطلبا جديدا جاء نتيجة طبيعية للتطور المستقر للثقة السياسية المتبادلة والنضوج المتزايد للتعاون العملي بين الجانبين، كما يعتبر خطوة جديدة اتخذت أمرا مطلوبا من قبل الجانبين لمواكبة تيارات العولمة والإلتحاق بمسيرة التعاون الإقليمي. فإن المنتدى يقوم على الصداقة التاريخية ويتطور بقوة دافعة جاءت من التعاون المتبادل المنفعة ويهدف إلى التنمية المشتركة، ويعبر عن الإرادة الاستراتيجية والخيار المشترك للجانبين الصيني والعربي.

عشر سنوات مضت على عمر المنتدى مليئة بالجهود والمنجزات، فتمت إقامة أكثر من عشر آليات تعاون في إطار المنتدى تغطي جميع أنماط التعاون الصيني العربي على أساس المنفعة المتبادلة، مما جعل المنتدى تجمعا مهما لكلا الطرفين يعمل من خلاله الطرفان على تطوير وترشيد العلاقات العربية الصينية، وأصبحت الثقة السياسية بينهما أكثر نضوجا.

 picspics

على صعيد التبادل التجاري:

اما على المستوى الاقتصادي فيمكن قياس نمو وانتعاش التعاون الاقتصادي من خلال حجم التبادل التجاري بين الدول العربية والصين والذي تضاعف عشرات المرات منذ انطلاقة المنتدى وحتى الان، حيث قفز حجم التبادل التجاري بين الجانبين من بضعة مليارات دولار في عام 2004 الى ان فاق 238 مليار دولار عام 2013 ومن المتوقع ان يرتفع الى 300 مليار  دولار خلال العام الحالي 2014،

اصبحت الصين الشريك التجاري الاول لكثير من الدول العربية، وازداد حجم الواردات الصينية للنفط الخام من الدول العربية بمعدل نمو سنوي يتجاوز 12%، حيث ان اكثر من نصف حاجة الصين من الطاقة يأتي من الدول العربية بالاضافة الى ارتفاع معدلات الاستثمارات بين الجانبين بشكل ملحوظ. وازدادت الاستثمارات المباشرة غير المالية من قبل الشركات الصينية في الدول العربية. وبهذا أصبحت الصين ثاني أكبر شريك تجاري للعالم العربي، وأكبر شريك تجاري لتسع دول عربية. وفي المقابل، تعتبر الدول العربية سابع أكبر شريك تجاري للصين، وأهم شريك لها في مجال الطاقة وسوقا مهمة للمقاولات الهندسية والاستثمارات الصينية. وفي السنوات الأخيرة، شهد التعاون العربي الصيني زخما كبيرا للتطور في مجالات جديدة تشمل الجوانب المالية والفضاء والطاقات المتجددة. ولعل ما يزيد الثقة بهذه المسيرة هو ان مؤشر النمو في العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية والصين في صعود دائم وبوتيرة متزايدة. كما ان الاهتمام الصيني بالعلاقات مع الدول العربية اخذ توجها جديدا اكثر ايجابية في المرحلة الحالية لاسيما بعد مرور عشرة اعوام على تاسيس المنتدى. وكان حضور فخامة الرئيس الصيني شي جنبنغ للدورة السادسة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني في شهر حزيران (يوليو) الماضي والقائه خطابا تاريخيا في هذا الاجتماع مؤشرا مهما على مدى عمق العلاقات العربية صينية وعلى اهتمام الصين حكومة وشعبا بهذه العلاقات وتطويرها.

المجال الثقافي:

تزايدت اهمية تدريس اللغتين العربية والصينية بين الشعبين وهناك 50 الف طالب صيني يدرس اللغة العربية والثقافة الاسلامية في مختلف الجامعات والمؤسسات التربوية داخل وخارج الصين، هناك أكثر من 40 جامعة صينية تدرس اللغة العربية، وتم فتح 11 معهدا لكونفوشيوس وبرنامج إذاعي لمعهد كونفوشيوس في8 دول عربية. وبدأت اكثر الجامعات العربية تكثف علاقاتها الاكاديمية مع الصين وتنمي التعاون معها في المجال الثقافي وتبادل الطلاب والزمالات الدراسية. وقامت اكثر الجامعات العربية بانشاء اقسام للدراسات الصينية كجامعة القاهرة والسويس وجامعة بغداد. وارسال طلاب الى الصين وهناك عدد كبير من الطلاب العرب في الصين ، وقد تخرج الالاف من الطلبة  خلال 2005 الى 2010. ويدرس في الصين حاليا أكثر من 10 آلاف طالب عربي.

وأصبحت 8 دول عربية مقاصد سياحية للمواطنين الصينيين، (65 الف سائح صيني الى مصر و10 مليون سائح صيني الى دبي) وازداد عدد الرحلات الجوية التي تربط الصين بالدول العربية، وبالمقابل تم فتح اقسام لتدريس اللغة الصينية في العديد من الجامعات العربية.

 picspics

العلاقات الاستراتيدجية:

وصلت العلاقات العربية الصينية مرحلة متقدمة جدا عام 2010 عندما تم اعلان رفع العلاقات العربية الصينية الى مستوى العلاقات الاستراتيجية خلال الدورة الرابعة للاجتماع الوزاري للمنتدى في مدينة تيانجين عام 2010. حيث اشار اعلان تيانجين الى تأسيس "علاقات التعاون الاستراتيجي العربية الصينية القائمة على التعاون الشامل والتنمية المشتركة" في إطار المنتدى، الأمر الذي ارتقى بالحوار والتعاون الجماعيين بين الصين والدول العربية إلى مستوى جديد.

ان الصين تدعم دائما جهود الدول العربية الرامية إلى استكشاف طرق تنموية تتناسب مع ظروفها الوطنية بإرادتها المستقلة، كما تدعم المساعي العربية لاستعادة حقوقها ومصالحها الوطنية المشروعة وفي مقدمتها إقامة دولة فلسطين المستقلة. ويدعم الجانب العربي الصين في القضايا المتعلقة بمصالحها الحيوية وهمومها الكبرى، وقد قدمت مساعدات سخية للصين عندما تعرضت للزلزال المدمر في محافظة ونتشوان الصينية وغير ذلك من الكوارث، اضافة الى ان مجلس جامعة الدول العربية وعلى مستوى وزراء الخارجية اعتمد في العشر سنوات الماضية قرارات تقضي بتعزيز العلاقعات العربية الصينية في كافة المجالات، وأن دفع التعاون مع الصين أصبح ذو رؤى مشتركة تسود العالم العربي باحمعه.

 picspics

افاق التعاون المستقبلي العربي الصيني:

اشار الرئيس خلال كلمته الى تجسيد روح طريق الحرير لتعميق التعاون العربي الصيني واكد ان السنوات المقبلة ستشهد مرحلة حيوية للتنمية بالنسبة إلى كلا الجانبين العربي والصيني، واكد الرئيس بان الصين دخلت مرحلة حاسمة لإنجاز بناء مجتمع رغيد على نحو شامل، والذي يعد خطوة حاسمة لتحقيق الحلم الصيني للنهضة العظيمة للأمة الصينية. "ومن أجل ذلك، وضعنا تخطيطا عاما لتعميق الإصلاح على نحو شامل، وتتمثل ركيزة من ركائز هذا التخطيط في تعزيز التعاون الدولي في أبعاد شاملة وعلى مستويات متعددة، وتوسيع دائرة القواسم المشتركة والمصالح المتبادلة والكسب المشترك مع مختلف الدول والمناطق بنظام اقتصادي منفتح أكثر استكمالا ونشاطا. وان تجسيد روح طريق الحرير يعزز المنافع المتبادلة بين الثقافات واحترام حق الآخرين في اختيار طرقهم. والالتزام بالتعاون والكسب المشترك. والدعوة إلى الحوار والسلام.

يمثل "الحزام" و"الطريق" طريقا يحقق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك، ويدفع الاقتصاد في مختلف الدول إلى ترابط أكثر ويحفز الإبداع على مستويات البنية الأساسية والمؤسسات والمنظومات بحيث يخلق تحفيزا للاقتصاد والتوظيف، وبالتالي يزيد من القوة الذاتية لنمو الاقتصاد في مختلف الدول ويعزز قدرتها على التصدي للمخاطر الاقتصادية. أن طريق الحرير القديم كان فاتحة التبادل والتواصل بين العالم العربي والصين، وان"الحزام" و "الطريق" الجديدين يتطلبان شراكة طبيعية في بنائهما. ويجب أن يتم تعاون الجانبين في بناء "الحزام" و"الطريق" والاتزام بمبدأ الحوار والتضامن والتقاسم.

جاء منتدى التعاون الصيني العربي خيارا استراتيجيا اتخذناه من أجل مستقبل العلاقات الصينية العربية على مدى بعيد. وبعد عشر سنوات من التطور، أصبح المنتدى إطارا والية فعالة لإثراء المقومات الاستراتيجية للعلاقات الصينية العربية وتعزيز التعاون العملي بين الجانبين. وإن التعاون في بناء "الحزام" و"الطريق" يمثل فرصة جديدة ونقطة انطلاق جديدة لتطوير المنتدى. هناك ضرورة للتمسك بهذه الفرصة لضمان التنمية المستدامة والانطلاق من هذه المرحلة الجديدة التي تشكل مجالا لآفاق أرحب وتحقيق تنمية مستدامة اكثر فاعلية. لذا يجب علينا تفعيل دور المنتدى واتخاذه كنقطة ارتكاز لتعزيز وتنسيق السياسات وتعميق التعاون العملي.

وإن أردنا تلخيص التجارب واستعراض تطور منتدى التعاون الصيني العربي والعلاقات الصينية العربية في العشر سنوات الماضية، فسنجد أنها تكمن في التزام الجانبين الثابت والدائم بمعاملة بعضهما البعض بالصدق والإخلاص والثقة والتمسك بالتعاون الاستراتيجي كإتجاه عام، والتزام الجانبين الدائم بالعمل بروح من العملية والكفاءة والمصلحة المتبادلة وتدعيم التنمية المشتركة من خلال تقاسم الفرص، وتكمن في التزام الجانبين الدائم بالانفتاح والتسامح والسعي إلى أرضية مشتركة مع ترك الخلافات جانبا، وتحقيق التقارب بين شعوب الجانبين والتزام الجانبين الدائم بمسايرة العصر والإبداع والإنجاز، مما يحقق التكامل والتطور المشترك للتعاون الثنائي والجعاعي.   مع فائق الشكر والاحترام لجميع الحضور.

المركز العربي للمعلومات


 

pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
pics pics pics pics
阿拉伯信息交流中心 版权所有 ©Copyright 2010 Arabsino.com All Right Reserved
地址:宁夏分站
邮箱:ningxia@arabsino.com   豫ICP123456789