当前位置: 主页 > أنشطة و فعاليات > الدول الخليجية >
سفير دولة الكويت لدى بكين
Time:2013-10-09 19:06 Source:Date: 13 \09\2013 Click:

 

سفير دولة الكويت لدى بكين

 معرض الصين والدول العربية منصة رئيسية في العلاقات الصينية ـ العربية


 
أكد محمد صالح أحمد الذويخ سفير دولة الكويت لدى الصين في لقاء تلفزيوني خاص أجرته شبكة الشعب  يوم العاشر من سبتمبر الجاري، أن المشاركة الكويتية في معرض الصين والدول العربية 2013 هذه السنة كبيرة وفعالّة،ويزيد عدد المشاركين أكثر من مائة وعشرة شخص، ويكون على رأس الوفد الكويتي معالي وزير التجارة والصناعة السيّد أنس الصالح بالإضافة إلى مسؤولين كبار في القطاعات الحكومية والخاصّة في دولة الكويت. وسوف تشارك دولة الكويت فى المعرض لهذه السنة كضيف شرف تلبية لدعوة نينغشيا.

وأثنى السفير على الجهود الكبيرة التي تبذلها منطقة نينغشيا الذاتية الحكم بدعم الحكومة المركزية الصينية لتطوير فعاليات المعرض عاما بعد عام، ليصبح منصة ممتازة لترقية العلاقات بين الصين والعالم الإسلامي والعربي. كما أصبح المعرض أكثر دقة وتنظيم وأكثر تحديدا للأهداف. وأضاف السفير أن منطقة نينغشيا قطعت شوطا كبيرا في مجال التنمية. ويتوقع أن المعرض سوف يلعب دورا اكبر في تعزيز العلاقات بين الصين والعالم العربي مستقبلا. قال محمد صالح أحمد الذويخ سفير دولة الكويت لدى الصين في لقاء تلفزيوني خاص أجرته شبكة الشعب يوم10 سبتمبر الجاري، أن التقدم في الصين والتنمية في الدول العربية يعزز كل منهما الأخر،وإن الإجراءات والجهود الكبيرة التي بذلتها الصين لتحقيق " حلم الصين"سوف تجلب للدول العربية وخاصة الكويت فرص التنمية والتقدم المشترك.


واضاف سعادة سفير دولة الكويت قائلا أن الكويت لديها بعض التطورات في مجال الاستثمارات وتمتلك أحد أكبر الصناديق الاقتصادية على مستوى العالم.وأن قانون المستثمر الأجنبي الكويتي مرن جدا ويتوافق مع تطلعات أي مستثمر أجنبي خارجي. كما أن ضمانات حكومية وضمانات قانون المستثمر الأجنبي تشجع المستثمرين كثيرا. وبالإضافة إلى وجود قانون استثماري مرن أيضا في الصين ومنطقة نينغشيا أيضا، فإن دور معرض الصين والدول العربية 2013 كبير في تعريف الطرفين الكويتي والصيني على الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين الصديقين، يصب بلا شك في تقريب وجهات النظر والمسافة بين المستثمرين الكويتيين والصينيين،ويقرب المسافة بين المستثمرين من الجانبين.


 
 
ويتطلع السفير إلى أن يكون للصين نصيب في الخطة التنموية الطموحة التي تطرحها دولة الكويت، سواء في البنية التحتية أو في طرق والمدن الجديدة. كما أن دولة الكويت تشجع الشركات الصينية لتقوم بإنشاء بعض كليات التعليم الجامعي في دولة الكويت،والبنك المركزي الكويتي الذي يعتبر من المشاريع الكبيرة الجيدة، بالإضافة إلى عدّة من المشاريع الكبيرة،منها مطار الكويت الجديد ومشروع المترو والمدن السكنية ومدينة الحرير التي تبلغ تكلفتها أكثر من ربع ترليون دولار.

كما استعرض السفير أهم الاستثمارات الكويتية في الصين ونينغشيا المسلمة خاصة،حيث أن اثنين منها في مجالات الري والزراعة بإضافة إلى مستشفى نينغشيا. كما ساهم صندوق الكويت للتنمية الاقتصادية في هذه المشاريع الكبيرة وذات فائدة اجتماعية على سكان في المنطقة. كما أن هناك حاليا أكثر من 35 مشروعا تنمويا في كافة سوق الصين تشمل الطرق، المواصلات والزراعة والري وبعض المجلات الصحية والثقافية.

وقال السفير أن الصين والدول العربية سوف تحتفلان هذا العام بالذكرى العاشرة لتأسيس منتدى التعاون الصيني العربي. وخلال هذا العقد، وقعت الصين والدول العربية في إطار المنتدى سلسلة من الاتفاقيات لتعزيز تبادل الخبرات وتبادل البرامج التربوية المشتركة ودعم القطاعات في كلا الطرفين.كما بذل الطرفان جهودا كبيرة لتعزيز السلام والتنمية. وأكد السفير أنه طالما أن هناك نوايا حسنة بين الطرفين،فإن منتدى التعاون الصيني ـ العربي سوف يحقق الرفاهية للشعبين الصيني والعربي ويحقق البرنامج الأساسي الذي رفع من اجله المنتدى.

وأضاف السفير أن الدول العربية تشعر بالصداقة والدفء من الصين،واكتسبت أيضا من تجربة التنمية في الصين، والتعاون المتبادل المنفعة يعزز كل منهما الآخر.ويعتقد السفير، أن الصين والدول العربية تثقان بأنهما سوف تحققان المزيد من التنمية والتقدم مستقبلا.
 
 

 

阿拉伯信息交流中心 版权所有 ©Copyright 2010 Arabsino.com All Right Reserved
地址:宁夏分站
邮箱:ningxia@arabsino.com   豫ICP123456789